منصة تداول عملات رقمية متهمة بالاحتيال وتخضع القضية للتحقيق

ملابسات التحقيق وتفاصيل قضية بلوتو اكس تشنج Pluto exchange

إن منصات تداول العملات الرقمية قد لا تخضع إلى الرقابة الكافية مما قد يعرض العملاء للتعرض إلى الاحتيال والسرقة، ومنصة بلوتو اكس تشنج Pluto exchange هي  خير مثال  على مثل هذه القضايا، وبدأت الشرطة الهندية تحقيقًا مع شركة كريبتو التي يقع مقرها في نيودلهي، والتي طرحت منصة تداول عملات رقمية مشفرة يطلق عليها إسم Pluto exchange.

تمت توجيه تهمة الاحتيال إلى الشركة والمنصة بما يعادل قيمة 2 كرور روبية، وهو ما يقارب على 270 ألف دولار قد تمت سرقته من 43 عميل مستثمر،وتم تقدير هذا الرقم بناءً على تقرير محلي تم اصداره بخصوص القضية.

ملابسات التحقيق وتفاصيل قضية بلوتو اكس تشنج Pluto exchange

قام جناح الجرائم الاقتصادية بشرطة دلهي بالتفكير في امكانية وضع  بهارات فيرما كأول المشتبه بهم، وهو مؤسس ومدير Pluto exchange.

والذي بصورة مؤكدة قد قام  بإغراء العملاء عن طريق عرض فكرة الاستثمار باستخدام عملة رقمية جديدة عليهم.

وقد نجح في اقناع المستثمرين بفكرة أنهم سوق يديرون معاملات تعدين رائجة للعملات الرقمية في إحدى الشركات والتي هي شركة f2poolminin.

تقرير شرطة دلهي حول الحادثة النصب الأشهر

تبعًا لما قدمته شرطة دلهي، فإن بهارات فيرما قد عمل رفقة سبعة آخرين.

والذي قدموا وعودًا للمغدورين بحصولهم على عائد ثابت قد يبلغ  30% كل شهر لقاء استثماراتهم، كما اعطوهم عمولات لاستدراج  مستثمرين آخرين.

قام أحد المستثمرين بالتحدث إلى الشرطة، حيث قام السيد جوغيندر كومار ذاك الذي قدم بلاغاً في شرطة دله.

وقد كان يشتكي بأنه بعد قيامه باستثمار 5 آلاف روبية أي ما يعادل ستة آلاف دولار أمريكي.

ولم يحصل على العوائد التي تم وعده بالحصول عليها في خلال شهر.

وهو ما جعله يتوجه إلى شرطة دلهي لخوفه من تعرضه للاحتيال وهو ما حدث.

ومن الجدير بالذكر أنه عندما قام جوغيندر كومار الضحية بمناقشة ذلك الأمر مع موظفي شركة الكريبتو تحججوا بهبوط أسعار البيتكوين.

وذكروا أن البنوك الهندية قامت بمصادرة حسابات الشركة المصرفية مما نتج عنه هذا التأخير في سداد أرباح كومار الشهرية التي يستحقها، وطلبوا منه الانتظار لفترة أطول.

وذكر أيضًا كومار في بلاغه في تقرير شرطة دلهي أنه أطاع الأمر لوقت طويل ولكن لم يحصل في نهاية الأمر على أي أموال من مستحقاته.

بالإضافة لذلك ذكر كومار بأنه عندما حاول زيارة مكتب شركة الكريبتو أكتشف أن الشركة قد قامت بنقل مقرها إلى مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة.

واحتوى التقرير أيضًا على كون كومار كان فرد واحد من ضمن الكثير من الضحايا الذين تعرضوا للاحتيال وسرقة أموالهم من قبل تلك الشركة، ولم يقوموا بالإبلاغ إلا بعد انتشار الخبر.

مقدار الأموال التي تم الاحتيال على العملاء بها

أكد كومار أيضًا على أن مدير الشركة بهارات فيرما قد استطاع  كسب خمسين كرور روبية أي ما يقارب مبلغ ستة ملايين دولار نظير عمليات الاحتيال على عملاء الشركة.

ولكن لم يقم التقرير بإصدار تأكيد من الشرطة بشأن هذا المبلغ المهول.

لكن ما تم تأكيده بشأن تلك القضية هو أن شرطة دلهي استلمت شكاوى من ما يقارب 43 مستثمر ضحية هذه الشركة الفاسدة من امثال كومار.

وهم من استطاعوا حساب مبلغ الأموال التي فقدوها في حادثة الاحتيال الكبرى تلك.

وهي ما قاربت على مبلغ 200 ألف دولار أمريكي، وهذا طبقًا لما تم ذكره في التقرير الرسمي.

ولكن لم يؤكد هذا التقرير بصورة واضحة عن معرفة الشرطة مكان بهارات فيرما أو معلومات للقبض عليه حتى الآن.

وهو ما يثير غضب ضحايا عملية الاحتيال.