اخبار اقتصادية

فرنسا سوف تقف بالمرصاد لعملة فايسبوك ليبرا

من قبل انطلاقها  تعاني عملة فيسبوك الرقمية ليبرا من الكثير من التحديات لمحاولة الحصول على موافقة من قبل الدول والجهات الحكومية،

وكان آخر هذه الصعوبات من قبل الحكومة الفرنسية التي أعلنت رفضها التام لعملت ليبرا، حيث ان فرنسا تعتبرها مخاطر مالية تنظيمية للعملة الإلكترونية.

حيث قال وزير المالية “برونو لو ماير”، انه لا يعرف  آلية عمل “ليبرا”، وقال أن العملة لا يمكن ان تعمل في دول أوروبا خاصة بالوقت الحالي .

لقد صرح وزير المالية أن عملة ليبرا تشكل  مخاطر المالية التنظيمية، ومخاطر حول السيادة، وان هنا احتمال كبير بان يتم إساءة استخدامها.

ولقد نقل موقع “البوابة العربية للأخبار التقنية” تصريحات من “برونو لو ماير” في احد مؤتمرات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية “إن ليبرا تعرض سيادة الحكومات للخطر”. وأضاف الوزير الفرنسي: “كل هذه المخاوف حول ليبرا خطيرة، لذلك أود أن أقول هذا بكل وضوح: في ظل هذه الظروف، لا يمكننا منح تصريح بتطوير ليبرا على التراب الأوروبي”. ويعد وزير المالية الفرنسي أحد المعارضين الصريحين لعملة فيسبوك منذ أن كشفت الشركة الأميركية عن المشروع في يونيو الماضي.

الخوف من استعمال ليبرا  لدعم الإرهاب بالعالم

غير المخاوف  من أن ليبرا العملة المشفرة قد تنافس الدول في السيادة الاقتصادية، ولقد ظهرت بعض التحديات الامنية  حول  مكافحة غسل الأموال و ايضا تمويل الإرهاب حول العالم.

ولقد قامت المفوضية الأوروبية العليا بفتح تحقيق أمني على طريقة عمل ليبرا حيث يعتقد بعض المشرعين انها سوف تتسبب بتقييد  للمنافسة.

أما في مجموعة السبع فلد حذرو من السماح بالعمل عملة فيسبوك الرقمية ليبرا ما لم تحل كل المخاطر المتوقعة.

ولقد قام بعض السياسيين البريطانيين بإعلان تخوفهم من عملة فيسبوك الرقمية ليبرا ، ولقد صرح داميان كولينز، أحد أعضاء البرلمان البريطاني “توحي ليبرا بأن فيسبوك تحاول تحويل نفسها إلى بلد، وهي بالأساس منظمة عالمية ليس لها حدود مادية، لكن لديها مجتمع عالمي يخضع فقط لإشراف مارك زوكربيرغ”

ولقد أعلنت فيسبوك عن نيتها باطلاق عملة مشفرة اسمها ليبرا في أحد المؤتمرات  هذا العام، ومن المقرر ان يتم إطلاقها للجميع خلال سنة 2020.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق