فبل قرار الفائدة اسعار الذذهب ترتفع

ارتفعت أسعار الذهب في بداية تعاملات الخميس وذلك قبيل اجتماع البنك المركزي الأوروبي والذي من المفترض أن يؤكد على استمرار نهج تيسير السياسة النقدية في الاقتصادات الكبرى. برغم ذلك، قلص التفاؤل حيال التطورات الإيجابية في ملف الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين من مكاسب المعدن الأصفر.
وتتابع الأسواق عن كثب اجتماع البنك المركزي الأوروبي والذي من المفترض أن يعلن عن حزمة جديدة من برامج التحفيز النقدي بهدف دعم النمو الاقتصادي المتباطئ. ولا يوجد خلاف كبير بشأن طبيعة برامج التيسير النقدي، ولهذا سيكون التركيز على الكم وليس النوع، حيث ترجح الأسواق إقدام المركزي الأوروبي على خفض سعر الفائدة بنسبة تتراوح بين 10 إلى 20 نقطة أساس، مع العلم أنها تتواجد في الوقت الحالي عند مستويات سلبية. هناك أيضاً تكهنات حول إطلاق حزمة جديدة من برنامج شراء الأصول، وهناك خلاف أيضاً على حجم الجولة الجديدة من هذا البرنامج، ولكنها تدور في فلك 60 مليار دولار شهرياً.
وسيحظى المؤتمر الصحفي لمحافظ المركزي الأوروبي ماريو دراجي بأهمية خاصة حيث من المفترض أن يساهم في توضيح الأبعاد الحقيقية لمسار السياسة النقدية خلال الفترة القادمة، خصوصاً وأن دراجي على وشك مغادرة منصبه حيث ستخلفه المديرة السابقة لصندوق النقد الدولي كريستين لاجارد.
على الجانب الآخر من الأطلنطي، ستصدر الولايات المتحدة تقرير مؤشر أسعار المستهلكين والذي سيحظى هو الآخر بأهمية خاصة قبيل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع المقبل. ومن المفترض أن تعزز قوة بيانات التضخم، على غير متوقع، من موقف البنك المركزي بشأن التمهل في تيسير السياسة النقدية ومن ثم تقليص احتمالات خفض الفائدة بنصف نقطة مئوية خلال اجتماع سبتمبر. وتشير التقديرات الراهنة إلى أن أسعار المستهلكين قد زادت بـ 0.1% في أغسطس مقارنة مع 0.3% في يوليو الماضي.
في سياق منفصل، أعلنت الولايات المتحدة عن تأجيل سريان الحزمة الجديدة من التعريفة الجمركية على واردات صينية بقيمة 250 مليار دولار، من 1 أكتوبر إلى 15 أكتوبر. وقالت إدارة ترامب أن هذه الخطوة تأتي كبادرة حسن نية بعد أن أعفت الصين مجموعة واسعة من السلع الأمريكية من الرسوم الجمركية الجديدة التي كانت فرضتها مؤخراً. وتأمل الأسواق أن يؤدي هذا الموقف الإيجابي إلى إنجاح المفاوضات التجارية التي ستعقد بين الطرفين في أكتوبر القادم.
وبشكل عام تظل أسعار الذهب مستقرة أعلى خط الترند الصاعد من قيعان مايو الماضي، ولكنها تظل منخفضة بـ 4% مقارنة بأعلى مستوياتها في ستة سنوات والتي سجلتها في بداية هذا الشهر على حدود المستوى 1557$ للأوقية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.