باجيرو تحصل على لقب مزوّد مؤهّل لتقديم حلّ الفوترة الإلكترونية من هيئة الزكاة والضريبة والجمارك

منحت هيئة الزكاة والضريبة والجمارك شركة “باقيرو” لقب مزود خدامات مؤهّل لتقديم حلّ الفوترة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية.

وتُوفر حلول الفوترة الإلكترونية من “باقيرو” تمثال لمتطلّبات هيئة الزكاة والضريبة والجمارك لإصدار الفواتير والإشعارات الإلكترونية التي سيصبح تقديمها إلزامياً على جميع دافعي الضرائب الخاضعين لضريبة القيمة المُضافة في المملكة اعتباراً من 4 ديسمبر 2021.

وبصفتها شبكة أعمال مفتوحة رائدة لتبادل مستندات الأعمال المتوافقة والرقمية في جميع أنحاء العالم، يُتيح حلّ “باقيرو” للشركات إصدار فواتير إلكترونية باللغة العربية، إلى جانب ربط الفواتير والتحقق من تلبيتها لمتطلبات هيئة الزكاة والضريبة والجمارك عبر البوابة الإلكترونية لـ”باقيرو”. ويمتثل حلّ “باقيرو” لقوانين البيانات والحوسبة السحابية ذات الصلة بمعالجة البيانات والأرشفة الرقمية في المملكة، ويُمكن دمجه بسهولة مع أي نظام قائم لتخطيط الموارد المؤسّسيّة أو لتدفق العمل أو للمشتريات لدعم دافعي الضرائب في مسيرة الانتقال إلى الامتثال.

وصُمّم حلّ “باقيرو” لإنتاج فواتير بصيغة يُمكن لأنظمة لغة الأعمال الموحدة “يو بي إل” والصيغة القابلة لقراءة البشر بما يتماشى مع متطلبات هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، ما يدعم دافعي الضرائب في المرحلة الثانية التي ستنطلق اعتباراً من 1 يناير 2023. ويفترض على دافعي الضرائب بموجبها تصريح الفواتير عبر منصة “فاتورة” التابعة للهيئة.

وفي هذا السياق، قال لويس أورتيغا، العضو المنتدب لشركة “باقيرو” في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا: “يتواجد عدد متزايد من الإدارات الضريبية عالمياً التي تطبق تفويض الفوترة الإلكترونية وتفويضات ضوابط المعاملات المستمرة ’سي تي سي‘ لدعم رقمنة الاقتصاد وقوانين ضريبة القيمة المضافة، ويُسعدنا أن تكون المملكة العربية السعودية سبّاقةً بهذا المجال في الشرق الأوسط. وتوفّر ’باقيرو‘ خدمات الامتثال في أكثر من 70 ولاية قضائية لتماثل و دعم عمل الفوترة الإلكترونية، وتدعم العملاء في أكثر من 140 دولة. وتشمل قائمة عملاء الشركة الذين يستخدمون حلولنا كلاً من ’هيوليت باكارد إنتربرايز‘ (إتش بيه إي) و’جونسون آند جونسون‘ و’جوتون‘. ونُعبر عن سعادتنا بتكريمنا من قبل هيئة الزكاة والضريبة والجمارك باعتبارنا مزوّداً للخدامات مؤهّلاً لتقديم حلّ الفوترة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية، ونتطلّع إلى دعم العديد من الشركات في مسيرة الرقمنة”.

المشاركة على: