انخفاض طفيف لاسعار النفط

انخفضت أسعار النفط بشكل طفيف مع تفضيل المستثمرين جني أرباح المكاسب القوية والتي استمرت على مدار الأيام الستة الماضية قبيل اجتماعات الدول المنتجة نهاية الأسبوع الحالي.وكانت أسعار النفط قد ارتفعت بأكثر من 2% أمس الاثنين وسط تفاؤل الأسواق بعد تعيين وزير جديد للطاقة في السعودية خلفاً للوزير المخضرم خالد الفالح، والذي قاد الجهود الدبلوماسية لتشكيل تحالف أوبك+ والذي يضم منتجي أوبك والدول المنتجة من خارج الكارتيل النفطي، وعلى رأسها روسيا. وساهمت هذه الجهود بالفعل في انتشال أسعار النفط من القيعان السحيقة التي كانت قد وصلتها في 2016 حين تراجع سعر أوبك إلى حدود 27$ للبرميل. ومنذ ذلك الحين شهدت أسعار النفط تقلبات حادة ما بين ارتفاع وانخفاض في ضوء متغيرات عدة يأتي على رأسها زيادة إنتاج الخام الأمريكي وضعف النمو الاقتصادي العالمي فضلاً عن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.وزير النفط الجديد في السعودية هو الأمير عبد العزيز بن سلمان، وهو ابن الملك الحالي وشقيق ولي العهد وصاحب النفوذ الواسع في المملكة محمد بن سلمان. برغم ذلك، فإن الوزير الجديد يعتبر واحد من أقدم أعضاء الوفد السعودي في أوبك وواحد من أبرز المؤيدين للإبقاء على التخفيضات الحالية، والبالغة 1.2 مليون برميل يومياً.ومن المقرر أن يلتقي أعضاء أوبك+ في أبوظبي هذا الأسبوع وسط توقعات بالإعلان عن تخفيضات جديدة لاستيعاب التباطؤ المنتظر في مستويات الطلب بسبب ضعف النمو الاقتصادي.برغم ذلك، أظهرت البيانات الأخيرة أن روسيا قد زادت إنتاجها في أغسطس ليتجاوز حصتها المقررة بموجب اتفاقها مع أوبك. وكانت موسكو في السابق مؤيدة لإنهاء العمل بالاتفاق بعد حلول أجله في يونيو الماضي، إلا أن الانخفاض الحاد في الأسعار دفع الإدارة الروسية لمراجعة موقفها واستمرار العمل باتفاق فيينا.في هذه الأثناء، ستتابع الأسواق عن كثب صدور تقارير المخزونات الأمريكية والتي من المتوقع أن تنخفض للأسبوع الثاني على التوالي. وكان انخفاض مفاجئ وحاد في المخزونات الأمريكية خلال الأسبوع الماضي قد ساهم في تعافي أسعار النفط من قيعانها الشهرية قبل أن تسجل صباح اليوم أعلى مستوياتها في سبعة أسابيع أعلى المستوى 63$ للبرميل. 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.