فوركس

الصناديق المتداولة في البورصة هي المستفيدة من مخاطر فيروس كورونا

عانت أسواق الأسهم العالمية من أسوأ ركود لها منذ الأزمة المالية في عام 2008 مع تنامي المخاوف من تأثير تفشي فيروس كورونا، ومع استمرار انتشار فيروس  COVID-19 بدأ المستثمرون يعيدون النظر في خططهم ويبحثوا عن أفضل طريقة للاستثمارلحماية أنفسهم من التعرض لخسائر كبيرة.

تعاني الأسواق المالية يومًا بعد آخر من الضعف، في ظل استمرار تخلي المستثمرين عن التداول في الأصول الخطرة خوفًا من التداعيات الاقتصادية السلبية لفيروس كورونا، خاصة وأن حالات الإصابة بالفيروس تنتشر في أكثر من 70 دولةبالعالم، على الصعيد العالمي يوجد الآن ما يقرب من 100000شخص مصاب بالفيروس وأكثر من 3000 حالة وفاة.

في حين أن معظم الحالات كانت تحدث أصلاً في الصين ظهرت حالات كثيرة أيضًا في كوريا الجنوبية وإيطاليا واليابان وإيران مما زاد من مخاوف الوباء، على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية لم تعلن بعد عن وباء الفيروس، إلا أن المستثمرين يشعرون بقلق متزايد من أن الوضع قد يخرج عن نطاق السيطرة مما يضر بالنمو الاقتصادي العالمي بشدة.

على وجه الخصوص، حذر عدد متزايد من الشركات من أن الفيروس القاتل سيمنعها من تحقيق أهداف المبيعات أو الربح للأشهر الثلاثة الأولى من العام، من المتوقع أيضًا أن يضر انخفاض الطلب على السلع والخدمات وإغلاق المصانع في الصين بالنمو العالمي ويؤثر على التجارة في وقت تتأرجح فيه اليابان وألمانيا بالفعل على حافة الركود.

يسبب الفيروس تقلبًا ويبحث الناس دائمًا عن التحوط في أوقات التقلبات،وتُظهر رغبة المستثمرين في الاستثمارات التي تستفيد من تراجع سوق الأسهم لأن فيروس كورونا يهدد النمو الاقتصادي وثقة المستثمرين، وهذا هو السبب في رؤية صناديق الاستثمار المتداولة في الأسهم في الاتجاه المعاكس للأسهم.

في ظل هذا السيناريو أبرزنا بعض صناديق الاستثمار المتداولة التي يمكن أن تستفيد من محفظة المستثمرين على المدى القريب.

الذهب

نظرًا لأن الذهب غالبًا ما يُنظر إليه على أنه مخزن ذو قيمة وتحوط من اضطرابات السوق، فقد ارتفع بأكثر من 2٪ إلى أعلى مستوى له في أكثر من سبع سنوات، قد يكون صناديق الاستثمار المتداولة الذي يتتبع هذه السبائك مثل GLD اختيارًا مثيرًا للاهتمام في الاضطراب الحالي في السوق، يتعقب الصندوق سعر سبائك الذهب المقومة بالدولار الأمريكي ويتم الاحتفاظ به في لندن تحت رعاية بنك HSBC في الولايات المتحدة الأمريكية.

سندات الخزانة

قد أدى الخوف من وباء الفيروس المستثمرين إلى التدفق على السندات الحكومية، وخاصة السندات طويلة الأجل لأنها غالبا ما توفر ملاذا آمنا،مع تراجع العوائد وارتفاع أسعار السندات ، ارتفعت صناديق الخزانة المتداولة في البورصة بقوة، كسب صندوق الاستثمار المتداول TLT نحو 1.9% ليصل عائدها السنوي إلى 11.5%، ويعد هذا الصندوق واحد من صناديق الاستثمار المتداولة الأكثر شهرة وسيولة في مجال السندات بقيمة 20.7 مليار دولار أسترالي ومتوسط ​​حجمه اليومي البالغ10ملايين سهم.

التقلب

لقد مر بعض الوقت منذ أن رأى المستثمرون أن مؤشر (CboeFlatility Index (VIX مرتفع للغاية،ويقيس المؤشر التقلب الضمني للخيارات على المدى القريب على مؤشر S&P 500، ويعتبر”مقياس الخوف” في وول ستريت.

ارتفع المؤشر إلى 24.89في شهر فبراير، آخر مرة تمت مشاهدةVIX فوق 20 في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، عندما كانت الأسهم ترتد من 20٪ من انهيارها التي تم الوصول لها في أواخر عام2018.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق