المؤشرات الاقتصاديه الرئيسيه

تساعد هذه الاحصاءات والمؤشرات المتداولون على مراقبة النبض العام للاقتصاد العالمي; وبالتالي, فانه ليس بالامر الغريب انه تتم مراقبة هذه المؤشرات من قبل غالبية المتداولون في الاسواق الماليه. فبعد أن يتم نشر هذه المؤشرات, فاننا نلاحظ دوما تحركات في السوق. درجة وقوة تقلبات السوق, تكون تبعا لأهمية المؤشر الصادر. ولذلك, فمن المهم جدا معرفة ما هي المؤشرات الاكثر أهميه وماذا تمثل تلك المؤشرات.

  • اعلانات أسعار الفائده

    تلعب أسعار الفائده احد أهم الادوار في تحريك أسعار العملات في سوق العملات الاجنبيه. كما وأن المؤسسات التي تقوم بتحديد أسعار الفائده ألا وهي البنوك المركزيه, فهي تعتبر من أهم الجهات الفعاله في السوق. يوجد دورا كبيرا لأسعار الفائده في املاء تدفقات الاموال في الاستثمار. وبما أن العملات هي التي تمثل اقتصاد الدوله, فان الفروقات في أسعار الفائده تؤثر على القيمه النسبيه للعملات بالنسبة لبعضها البعض. فعند قيام البنوك المركزيه بتغيير أسعار الفائده, فانها تؤدي الى تحركات وتقلبات في السوق. في مجال تداول العملات الاجنبيه, فان التنبؤات لما ستقوم به البنوك المركزيه يعزز من فرص المتداول لتجاره ناجحه أكثر.

  • الناتج المحلي

    يعتبر الناتج المحلي الاجمالي من أكثر المؤشرات التي تقيس اقتصاد الدوله, بحيث ان هذا المؤشر يمثل مجموع القيمه السوقيه لجميع السلع والخدمات التي يتم انتاجها خلال سنه معينه. ويكون تركيز معظم المتداولون دوما على تقريرين الذين يتم اصدارهما قبل تقرير الناتج المحلي النهائي بأشهر, وهما التقرير بعد انتهاء الربع الثاني للسنه والتقرير الاولي وذلك بسبب التأخير في صدور التقرير النهائي. في حال وجود فروقات كبيره بين التقريرين, من الممكن أن يؤدي ذلك الى تقلبات هائله في السوق.

  • مؤشر أسعار المستهلك

    يمثل هذا المؤشر التغييرات في مستوى أسعار التجزئه لسلة مشتريات المستهلك الاساسيه. لذلك يعتبر هذا المؤشر من أهم المؤشرات التي تؤثر على التضخم في الدوله. يرتبط التضخم بصوره مباشره بالقوه الشرائيه للعمله داخل حدود الدوله وهذا الامر يؤثر على مكانتها في الاسواق الدوليه. اذا كان الاقتصاد ينمو بظروف طبيعيه, فان ارتفاع بمؤشر أسعار المستهلك يمكن أن يؤدي لزياده في أسعار الفائده الاساسيه. وهذا بدوره يؤدي لزياده في جاذبية العمله.

  • مؤشرات قطاع العماله

    تعكس مؤشرات العماله سلامة الاقتصاد للدوله بشكل عام أو سلامة دائرة الاعمال التجاريه. من المهم جدا معرفة عدد الوظائف الجديده التي تم انشاؤها أو فقدانها, النسبه المئويه للعاملين والعاطلين عن العمل وعدد الشكاوى من البطاله. بالامكان فهم وادراك نشاط الاقتصاد من خلال هذه المعطيات. اما بالنسبة لحساب نسبة التضخم, فمن المهم معرفة سرعة التغيرات والنمو في اجور العاملين.

  • مبيعات التجزئه

    يصدر هذا المؤشر على أساس شهري, تكمن أهمية هذا المؤشر وخصوصا لمتداولي العمله العمله الاجنبيه لكونه يشير لقوة انفاق المستهلكين وقوة الاقتصاد. هذا المؤشر مفيد بشكل خاص لكونه يصدر دوما ويشير لأنواع عديده من من الاستهلاك التي يتم تعديلها في المؤشرات الموسميه. تكمن أهمية هذا المؤشر أيضا باستخدامه لتقييم مؤشرات اخرى ومن خلاله نستطيع تقييم اتجاه السوق الفوري.

  • ميزان الانفاقات

    يمثل ميزان الانفاقات النسبه بين المبالغ التي تم دفعها للخارج وبين المبالغ التي تم تلقيها من الخارج. بكلمات اخرى, فهذا المؤشر يظهر المجموع الكلي لعمليات التجاره الخارجيه, الميزان التجاري, لتوازن بين التصدير والاستيراد والنفقات. اذا كانت المبالغ الداخله من الدول الاخرى ومن المنظمات الدوليه أعلى من المبالغ الخارجه, حينها يكون ميزان الانفاقات ايجابي. الفائض هو عامل ايجابي لنمو العمله الوطنيه.

  • السياسه الماليه والنقديه للحكومه

    أحد الاهداف التي تسعى لها الحكومات لتحقيقه هو الاستقرار الاقتصادي مثل خفض نسبة البطاله, السيطره على التضخم وتحقيق التوازن في الانفاقات. وتقوم الحكومات بذلك من خلال التلاعب في السياسات النقديه والماليه. تتعلق السياسه الماليه بالضرائب والنفقات, في حين أن السياسه النقديه تتعلق بالاسواق الماليه وتوفير الائتمانات, المال والسندات الماليه الاخرى.

خلاصه: هنالك الكثير من المؤشرات الاقتصاديه, وهنالك أيضا المزيد من التقارير الخاصه التي يمكن استخدامها لتقييم أساسيات سوق النقد الاجنبي. من المهم جدا أن تفهم المؤشرات وأن تفهم تأثيرها على اقتصاد البلاد وليس فقط ان نلقي نظره على الارقام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*