اقتصاد الصين يهدد النمو في العالم

يمثل تباطؤ النمو في الصين واستمرار حالة القلق في الأسواق تهديدا للاقتصاد الدولي، حسبما قال صندوق النقد الدولي.
وأضاف الصندوق أن تباطؤ الاقتصاد الصيني يبدو أن له تأثير على البلاد الأخرى أكثر مما كان متوقعا.
وأدى انخفاض الأسواق الصينية إلى انخفاض أسعار السلع مثل النفط والنحاس.
وأثر انخفاض الأسعار بشكل كبير على الدول المصدرة للسلع الرئيسية مثل البرازيل وروسيا.
وجاء تحذير صندوق النقد الدولي قبيل اجتماع وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية في مجموعة العشرين في أنقرة يومي الجمعة والسبت.
وقال صندوق النقد الدولي إن المشاكل في الصين قد تؤدي إلى “توقع أضعف بصورة كبيرة” للنمو العالمي.
ولكن الصندوق ما زال يتوقع أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.3 بالمئة العام الحالي، أي بأقل بنسبة طفيفة عن النمو عام 2014 والذي بلغ 3.4 بالمئة.
ودعا صندوق النقد الدولي الصين إلى مواصلة إصلاح اقتصادها على الرغم من هبوط الأسواق مؤخرا.
وتنخفض الأسواق في الصين منذ منتصف يونيو/حزيران، وخفضت الحكومة بصورة غير متوقعة قيمة اليوان يوم 11 أغسطس/آب.
وتعتقد الكثيرون أن ذلك جاء محاولة لجعل الصادرات الصينية أكثر قدرة على التنافس.
ولكن وزير الخزانة الأمريكي جاكوب لو حذر الصين من استغلال عملتها بصورة غير عادلة لمنح المصدرين قدرة تنافسية.